ردود العلماء على ربيع المدخلي

ملف ربيع المدخلي

الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :فإني أحب أن أبين للجميع أنا لانؤاخذ في الكلام الشديد على ربيع بن هادي فلعله قد تبين لكل صاحب سنة حال الرجل بعد تلك المقالات ولاأريد أن أدخل في ذكر أمثلة عديدة من آثار السلف في جرح من كان على السنة ثم انحرف عنها في مسألة أو أكثر .

ومن هذا الصنف في هذا العصر ربيع المدخلي فقد جرحه علماء السنة جرحا مفسرا ومنها :ماأجابوا به عن قوله الباطل : “كثير من العلماء يقول الإيمان أصل والعمل كمال” ؟

وهذه أجوبتهم حول قوله السابق وهي تعتبر من قبيل الجرح المفسر 

1- الشيخ الفوزان 

أ-هذا ما يدري ، اللي يقول الكلام هذا ما يدري ، هذا إمَّعَة يسمع من يقول هذا القول و يردده ، الإيمان قول و اعتقاد وعمل لا بد من الثلاثة ؛ قول باللسان و اعتقاد بالقلب و عمل بالجوارح ، لا بد من الثلاثة . هذا ما درج عليه السلف الصالح و أئمة الهدى قديما و حديثا ، و اللي يبي يشغب و يجيب مسائل شاذة أو مسائل خلافية و يشوش بها على الناس هذا ما يلتفت إليه.

ب-وقال -أيضا- : لا، لا، هذا باطل، مخالف لمذهب أهل السنة، هذا مذهب المرجئة.

جـ – وقال : هذا كذاب.

د- وفي موضع آخر قال السائل : وآخر عبارة يا شيخ الله يجزيك جنات النعيم: وزعموا كذبا على السلف بأنهم جعلوا جنس العمل ركنا في تعريف الإيمان.
فأجاب العلامة الفوزان: هذا كذاب، من هو؟
السائل: هذا واحد يا شيخ اسمه ربيع المدخلي.
الشيخ الفوزان: لا، هذا كذب.

* وهذا جرح عام لكل من يلتمس العذر لمن وقع في الكفر عياذا بالله في هذا العصر من قبل العلامة الفوزان حفظه الله حيث يقول :

“لا يصلح هذا، التماس الأعذار و تسهيل الأمور على الناس بهذه الطريقة، هذا أمر لا يجوز، و هذا مذهب المرجئة.مذهب المرجئة يطل علينا الآن على أيدي أناس من أبنائنا، فعلينا أن نحذر من هذا” . شرح نواقض الإسلام : 18/8/1435هـ 

قلت أبو عاصم : وهذا التكفير عند أهل السنة يختلف عن تكفير الخوارج الذي يرميهم به ربيع وأفراخ المرجئة فأهل السنة يكفرون من قال الكفر أو فعله في المسائل الظاهرة لافي المسائل الخفية ولاينظرون إلى قصده ويفرقون بين المسائل الظاهرة والمسائل التي تخفى إلى غير ذلك من التفاصيل المعروفة عندهم قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الصارم المسلول : ص177“وبالجملة من قال أو فعل ما هو كفرٌ كَفَر بذلك وإن لم يقصد أن يكون كافراً، إذ لا يقصد الكفر أحدٌ إلا ما شاء الله”اهـ كلامه رحمه الله .

وهذا الوارد عن علماء السنة قد خالفه ربيع في عامة كتبه وأشرطته فمن منهجه أفي التكفير أنه يشترط العلم في التكفير وهذا الغالب على منهجه وقد يخالفه في مواطن وهو أيضا يشترط وجود الشروط وانتفاء الموانع بإطلاق ولايفرق بين المسائل الظاهرة والمسائل التي تخفى وهذا كله على الغالب وقد يخالفه في مواطن قليلة والله المستعان .

قلت أبو عاصم : فيما سبق وضحت منهج أهل السنة في التكفير أما منهج الخوارج فإنهم يكفرون بالكبائر وبما ليس ذنبا عياذا بالله من منهجهم الضال .وهذا كله يرد على ربيع أقواله في اتهام أهل السنة بأنهم تكفيريون وخوارج وهو قول من سبق من المرجئة الذين اتهموا علماء نجد بذلك قال تعالى : {أتواصوا به } .

** وقال العلامة الفوزان -حفظه الله – : يحذر من جماعة الإرجاء التي تعمل بجد ونشاط في بلادنا طهرها الله منهم ومن عقائدهم الضالة : 

كتب من شاكلته . وهذه الظاهر أنها مؤسسة تشتغل , الظاهر أنها مؤسسة تشتغل لإفساد عقيدة السلف في هذه البلاد ، مؤسسة سرية تشتغل فالواجب يا إخوان , وإن سموا فلان أو فلان هذه أسماء مستعارة . نعم , الظاهر وراها أناس يشتغلون في الخفاء , نعم .
السائل : هناك جماعة ينتسبون للسلفية وينشرون مذهب الارجاء.
الشيخ صالح الفوزان : هو كما ذكرنا نعم ماهم بـ , هذولا منتسبين للسلفية خداع ومكر ماهم من السلف , وهم يريدون إفساد عقيدة هذه البلاد , لأنه مابقي تقريباً في العالم الاسلامي مثل هذه البلاد بالتمسك بالعقيدة ومنهج السلف وهم يريدون يموعون هذه العقيدة هنا علشان تساوي الدنيا كلها لكن لن يصلوا إلى مقصودهم بحول الله ” .

http://www.al-afak.com/vb/showthread.php?p=23030

2-الشيخ الغديان 
السائل: هل هو من عقيدة أهل السنة والجماعة ؟
الشيخ : لآ , هذا من عقيدة المرجئة.

3- الشيخ الراجحي 

أ-كما سبق، هذه طريقة أهل الزيغ وأهل الانحراف، نسأل الله السلامة والعافية، طريقتهم كما سبق يشبهون، ويأخذون بعض النصوص ويتركون البعض الآخر، ويتأولونها على غير تأويلها، حتى يشبهوا على العوام وعلى الجهّال وعلى المبتدئين، فيظنون أنهم على الحق وهم مبطلون، هذه شنشنة معروفة من أهل الزيغ والضلال، نسأل الله السلامة والعافية، نعم.

ب- وقال أيضا : لا شك أنه تناقض : قول وعمل واعتقاد، ثم يقول إن المطلوب أصل الإيمان، نعم، لا شك أن التناقض والاضطراب في أقوالهم واضح؛ لأنهم أهل زيغ، ما قصدوا الحق، نسأل الله السلامة والعافية، أما من قصد الحق فإنه يعمل بالنصوص، ويأخذ بالنصوص، ويضم بعضها إلى بعض، ولا يحرف ولا يؤوّل – نعم- تحريفا باطلا .

جـ- وقال -أيضا- : ولكن طريقة أهل الزيغ -والعياذ بالله- يشككون، يريدون أن لا تثبت الآثار، ولا تثبت النصوص، فمرة يطعنون بالنصوص، ومرة يطعنون بالآثار، ومرة يطعنون بأقوال العلماء، ومرة يطعنون في كتب أهل السنة.

د-وقال -أيضا- : يشككون، حتى أن بعض أهل الزيغ يقولون: رسالة الإمام أحمد في الصلاة غير ثابتة، رسالة الإمام أحمد في الرد على الزنادقة غير ثابتة، مروي عن فلان كذا وهو ليس بثابت وهكذا، يشككون، لا يريدون أن تثبت، حتى لا يثبت الحق، حتى ينطلي زيغهم وانحرافهم، ينطلي على الناس، فتجدهم يشككون في كتب أهل العلم وفي نسبتها إليهم، وكذلك في أقوال أهل العلم، وفي الإجماع، ويطعنون في الآثار، وفي النصوص، حتى لا يثبت، حتى ينطلي زيغهم وانحرافهم على الناس.

4- الشيخ عبد العزيز آل الشيخ 
أ- قال : هذا لا شك دعوى كاذبة، لا شك.
السائل: هذا يا شيخ رجل اسمه ربيع بن هادي المدخلي أحسن الله إليك.
الشيخ عبد العزيز آل الشيخ: أترك عنا .

ب- وقال -أيضا- : الذي يطعن في الشافعي وإجماعه هذا جاهل مركب ، الشافعي إمام من أئمة الإسلام.

جـ- وقال -أيضا : السائل:هذا المقال هل هو مقولة أهل السنة والجماعة ؟.
الشيخ : لآخطأ, لآ خطأ , خطأ
السائل : عقيدة المرجئة؟
الشيخ : نعم , نعم .

د- وجاء في خطاب المفتي الموجه لأبي عاصم عبد الله الغامدي قوله عن ربيع : إن اللجنة قد ردت على مثل تلك التوجهات -أي الإرجائية – 

هـ- وقال -أيضا – : هذا كذب وافتراء، من لم يصلَّ ولا يزكي ولا ..، ليس بمسلم وإن نطق بالشهادتين فإذا ما صلى فما هو بمسلم، (( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة)) فالدين من التوحيد ، فمن لم يصل ويزك معناها ما له دين.
السائل: شيخنا هل هذا القول قول المرجئة؟
الشيخ: نعم؟
السائل: هل هذا القول قول المرجئة؟
الشيخ: نعم، المرجئة يقولون يكفي القول ومجرد المعرفة.

و-وسئل : هل صحيح أن من يترك جميع أعمال الجوارح يعتبر مسلما عند بعض علماء السنة ويستدلون بأحاديث شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
الشيخ عبد العزيز آل الشيخ: يا أخي هذه شبهة باطلة ، وغير صحيحة، الدين الإيمان والإسلام هو اعتقاد القلب ونطق اللسان وعمل الجوارح ، وما ذكر الله الإيمان إلا مقرونا بالعمل …

ز- وقال في الفتيا السابقة -أيضا – : فيا إخواني هذه شبهة ضالة، ليس في السلف من يقول هذا، هذا كلام المرجئة المنحرفين القائلين يكفي الإنسان مجرد المعرفة أن الله ربه موجود ، مجرد معرفته بأن الله ربه كافه ذلك، الشيطان -عدو الله- يقول لله ((ربي فأنظرني إلى يوم يبعثون)) الشيطان يعرف ربه، إذا كان الشيطان أعظم عدو يعرف ربه فكيف بهذا الإنسان يقول مجرد أن أعرف ربي يسقط عني الوجبات، هذه شبهة باطلة وضلالة ، ((لا إله إلا الله)) تنفع قائلها إذا علم معناها وعمل بمقتضاها وانقاد إلى ما دلت عليه ومن التزام شرع الله والقيام بما أوجب الله، أما أن هذا قول أهل السنة فلا ، حاشى أهل السنة، أهل السنة كلهم مجمعون على أن الإيمان قول وعمل واعتقاد ، ولا يعدون إنسانا مؤمنا بقلبه ولسانه غير مؤمنا بجوارحه، لا يعدونه مؤمنا ، لأن الجوارح لابد أن تعمل بطاعة الله، هي شبهة ضالة يجب أن نزيلها من أفكارنا وأن لا نتعلق بها.

المصادر :

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12826

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12837

http://www.al-afak.com/attachment.php?attachmentid=691&d=1401716681

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12738

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=8876

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12277

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12474

5-الشيخ صالح العبود في رد مطول على ربيع قال أقوالا كثيرة فيه ومنها : لايؤخذ عنه العقيدة أو قال العلم الشك مني والله أعلم .

http://www.safeshare.tv/w/eXGmUKyDQD

* تنبيه : ليس من شرطي استقراء كل ماقيل فيه والله الموفق 

**كتب حذر منها العلماء لأنها تدعو إلى مذهب الإرجاء 

وهذه كتب حذر منها العلماء تدعو للإرجاء ومنها ماقدم له ربيع بن هادي المدخلي فيدخل ضمنا في الذم الوارد :

1-تحذير العلامة الفوزان من المرجيء رائد آل طاهر مع تزكية ربيع بن هادي له 

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12803

2- تحذير العلامة الفوزان من المرجيء رشيد بن أحمد عويش المغربي وكتابه الباطل : “العذر بالجهل عند أئمة الدعوة “ووصية ربيع به .

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12806

3-التحذير من خالد بن عبد الرحمن المصري وطعن العلامة في كتابه ذم الإرجاء بوقوع صاحبه في الإرجاء مع تزكية ربيع له .

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12806

***وأنبه إلى أن هذه الأقوال هي أخبار علماء ثقات يجب قبول أخبارهم لأنهم فسروا الجرح بعلم وقد شهد لهم بالعلم الكثير من أهل العلم الثقات والحمد لله وكانوا محل الثقة في الفتوى وغيرها وممن اعترف بهم واستشهد بأقوالهم في عدة مواضع من كتبه : ربيع بن هادي وقد أخذ بأقوالهم حتى في باب النقد كما فعل أخيرا في انتقاده لعلي الحلبي مع أنه كان من قبل يوافقه فيما انتقده فيه !! 

قال في مقاله “الحلبي يوهم الناس أنَّه على منهج الجبال من أئمة الحديث ونقاد الرِّجال” : إنَّ أقوال أئمة الجرح والتعديل الأمناء الصَّادقين العادلين من باب الأخبار؛ لأنها قائمةٌ على دراساتٍ لأحوال الرُّواة ورواياتهم وعلى معرفتهم بسيرهم وأخلاقهم وصدقهم وضبطهم وإتقانهم، أو كذبهم أو سوء حفظهم أو سوء معتقدهم، ومن طرقٍ كثيرةٍ توصلهم إلى معرفة مراتب الرِّجال ومراتب رواياتهم؛ لأنَّ الله الذي تعهَّد بحفظ دينه أحلَّهم هذه المنـزلة.فيجب على المسلمين قبول أخبارهم عن أحوال الرِّجال وعن أحوال رواياتهم وعقائدهم، هذا هو الأصل” اهـ .

قال أبو عاصم عبد الله الغامدي : هذا آخر ماأمكن جمعه في هذا الباب والله الموفق .

(Visited 281 times, 3 visits today)