صلاح بن ابراهيم أبو عرفة وعدم ختم النبوة

ملف صلاح أبو عرفة
إخوانه ” من أهل العلم يستشكل عليهم نزول
المسيح عليه السلام – وتلقيه الوحي – مع عقيدة ختم النبوة !!

من أهم أدلة القاديانية على عدم ختم النبوة – بالمعنى الإسلامي لا القادياني – نزول عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ، ننقل بعض ما يوردون في موقعهم ما نصه : (إضافة إلى ما وضحناه سابقا حول هشاشة نظرية الفهم التقليدي عن خاتمية الرسول صلىالله عليه وسلم وحول مخالفتها للمنطق والقرآن الكريم ولمفهوم العلماء والفقهاء من السلف الصالح، كذلك فإنها لا تستطيع الصمود مقابل معتقدات هامة أخرى، من أهمها نـزول المسيح عيسى بن مريم عليه السلام التي هي من العقائد الراسخة عند غالبية المسلمين. إن عقيدة نـزول المسيح عيسى بن مريم عليه السلام – كيفما كان هذا النـزول – تنقض نظرية الفهم التقليدي وتثبت بطلانها، وتضع أمامها كمًّا من التساؤلات والتناقضات التي يستحيل حلها.) .
ويقولون أيضاً: ( هل سينشر عيسى عليه السلام عند نـزوله تعليم القرآن، أم سيأتي ليقدم دروس الإنجيل الذي أُوحِيَ إليه؟ إذًا فكيف يتلقى علوم القرآن وهو لم يوح إليه؟ طبعًا إنه لن يتعلم القرآن على أيدي المشايخ والعلماء الذين سيأتي لإصلاحهم، بل سيتلقى معارف القرآن من عند الله تعالى بالوحي والإلهام، لأنه الطريق الوحيد الذي يعلّم الله به عبادَه ما أراد أن يعلّمهم من أمور الدين مباشرةً. إذًا فلِمَ يستاءون عندما يسمعون من شخص من أمة المصطفى أنه يتلقى من الله تعالى هذا النوع من الوحي أي الذي ليس فيه أي تشريع جديد، بل هو المبشرات وتفسير للقرآن وشرح للحديث فقط؟ )
وها هو صلاح يعرض هذا الإشكال في جواب سؤال ” بريء ” حول ختم النبوة ونزول عيسى عليه السلام فيقول : ( سمعت ، سمعت أنه أشكل على بعضهم كيف يرجع عيسى نبياً وقد قال عليه الصلاة والسلام ” لا نبي بعدي ” فقال : يرجع غير نبي ، يعني إذا نزل لا ينزل نبياً ، العجيب إنه اللي قالها أخ لنا نحبه حقيقة ، وهو من أهل العلم نحسبه والله حسيبه ، وأسأل الله أن يربط على قلبه وأن لا يفتنه فتنة لا يطيقها ، فقال : يرجع غير نبي ، كيف يا شيخ ؟ وقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام أنه إذا نزل عيسى فقتل الدجال فيوحي الله إلى نبي الله عيسى هكذا في الصحيح ، فيوحي الله إلى نبي الله عيسى ، اثنين : يحدثنا بدرجاتنا في الجنة كيف وليس بنبي ، من أين له لاحظوا يا إخواننا… فقولهم مردود..) دروس سورة البقرة [ وليس تفسير سورة البقرة كما يقول القرآنيون : (و استعمال كلمة تفسير القرآن فيه سوء أدب مع القرآن الكريم ) ] رقم 78 دقيقة 24 ، هذا ويؤكد صلاح أبو عرفة قضية الوحي إلى عيسى عليه السلام في درس آخر فيقول ( حتى أن الله يوحي ، يوحي إلى عيسى بن مريم بعد أن يقتل عيسى الدجال يوحي الله إلى روحه ، يا إخواننا عيسى لما يرجع المرة الآن نسأل الله أن يعجل لنا به ، مش راح نخلّص يعني لن يصفى لهذه الأمة دينها إلا أن يرجع عيسى بن مريم بعدما أحدثوا وبدلوا ، عليه الصلاة والسلام …) شريط تصويب ما يقع فيه الخطباء والوعّاظ: التحريف في تسمية “الإسراء” دقيقة 12 .

ولا نريد التعقيب على هذه النصوص لأن ذلك يطول من حيث الرد عليه والاحتمالات في كلامه والتقية التي يستخدمها ، فعقيدته واضحة كما أسلفنا ذكره في النقطة الثانية وإنما أردنا هنا تأكيد اهتمامه بنشر هذه العقيدة في جلساته ودروسه .
وله شريط كامل في أن النبي صلى الله عليه وسلم أول المسلمين على الحقيقة – كما يتخيلها – يشير فيه بعد تقرير هذا الاعتقاد إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وإن آدم لمنجدل في طينته كما في الحديث الشريف !!

رابط الأصل: http://majles.alukah.net/t64946/

(Visited 16 times, 1 visits today)