أقوال العلماء وانتقاداتهم على ربيع المدخلي

ملف ربيع المدخلي

رقم الفتوى (1108) 

موضوع الفتوى الجرح والتعديل والشيخ ربيع بن هادي المدخلي
السؤال س: من المعلوم أن الشيخ ربيع بن هادي المدخلي هو شيخ الجرح والتعديل، وقد استمعت له شريطًا بعنوان “موقف أهل السنة من البدعة” وقد حذر في هذا الشريط من الشيخ عدنان آل عرعور الشيء الذي أحدث ضجة عندنا بالجزائر فما تعليقكم على هذا يا فضيلة الشيخ؟ الاجابـــة
ربيع المدخلي ليس هو مقبول الكلام في الجرح والتعديل؛ فإن له أخطاء في كتبه تدل على جهله أو تجاهله بما يقول!!! وله مؤلفات يطعن فيها على الكثير من الدعاة والعلماء المشاهير ومنهم عدنان العرعور الذي هو من علماء أهل السنة، ولا نعلم عنه إلا خيرًا، ولا نزكي على الله أحدًا. وقد ذكر أهل العلم أنه لا يجوز قبول المطاعن من أهل الزمان المتقارب إذا كان بينهما منافسة كما حصل بين ابن إسحاق ومالك بن أنس وبين ابن حَجَر والْعِيني وبين السخاوي والسيوطي وأمثالهم، فلا يُقبل قول بعضهم في بعض، وعلينا أن نسعى في الإصلاح بينهم، والله الموفق. والله أعلم.

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=1108&parent=3225

فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الغديان .. عضو هيئة كبار العلماء 

السائل : يا شيخ هل هذا صحيح هناك من يقول أنه يوجد علماء الجرح و التعديل في هذا الزمان فهل هذا صحيح “؟

الشيخ الغديان : و الله يا أخي علم الجرح و التعديل موجود في الكتب .

السائل : في وقتنا هذا هل يوجد ؟

الشيخ : لا ، علم الجرح و التعديل عن علماء الحديث الذين نقلوا لنا الأحاديث بالأسانيد موجود في كتب الجرح و التعديل فما نحتاج إلى أحد الحين .

السائل : يا شيخ هناك من يقول أن الدكتور ربيع بن هادي المدخلي حامل لواء الجرح و التعديل ؟

الشيخ :لا ، أنا لو يصادفني في الطريق ما عرفته يمكن ، ما علي من أحد .

السائل: بارك الله فيك .

الصوت هنا 

—————————-

فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان عضو هيئة كبار العلماء

هل يوجد علماء الجرح و التعديل في هذا الزمان ؟

فأجاب – حفظه الله – : الجرح و التعديل للحديث إنتهى و قته ، ما هو في هذا الزمن .

يوم الخميس -11 – 01 – 07
بالصوت هنا و هنا

——————————————————-

فضيلة الشيخ صالح الفوزان .. عضو هيئة كبار العلماء

السؤال :

سماحة الشيخ من هم علماء الجرح والتعديل في عصرنا الحاضر ؟

الجواب :

(( والله ما نعلم أحداً من علماء الجرح والتعديل في عصرنا الحاضر ، علماء الجرح والتعديل في المقابر الآن ، ولكن كلامهم موجود في كتبهم كتب الجرح والتعديل .
والجرح والتعديل في علم الإسناد وفي رواية الحديث ، وماهو الجرح والتعديل في سبِّ الناس وتنقصهم ، وفلان فيه كذا وفلان فيه كذا ، ومدح بعض الناس وسب بعض الناس ، هذا من الغيبة ومن النميمة وليس هو الجرح والتعديل .)) .

وذلك بتأريخ :
14-1-1427 هـ
بجامع الأمير متعب بن عبدالعزيز ،
أثناء دروس شرح السنة للبربهاري

الصوت هنا

—————–

تأكيد الشيخ صالح الفوزان مرة أخرى

السؤال :

قلتم أن الجرح والتعديل لايوجد في هذا الزمان ففهم منه بعض الناس أنكم لاترون الرد على أهل البدع والمخالفين ..و….؟

الجواب :

الجرح والتعديل ماهو بالغيبة والنميمة المتفشية الآن ، خصوصا بين بعض طلبة العلم ، فالجرح والتعديل – يا أخي – من علم الإسناد في الحديث ، وهذا من إختصاص الأئمة والمحدثيين .
ولانعلم الآن من أهل الجرح والتعديل ، فيعني معرفة الأسانيد وتصحيحها وتضعيفها ، مانعلم أحد الآن ، هذا المقصود . نعم !.

17 – 4- 1427

درس تفسير من سورة الحجرات إلى سورة الناس

بنهاية الدرس .. صوتيا هنا

—————–

فضيلة الشيخ العلامة عبدالعزيز الراجحي ..
من كبار تلاميذ الشيخ عبدالعزيز بن باز ..

هل يوجد في هذا الزمان علماء جرح وتعديل وهل يوجد تفريق بينهم ؟

الشيخ :

علم الجرح والتعديل إنتهى ، لإنه دوّنت الآن الكتب والأحاديث في الصحاح والسنن والمسانيد والمعاجم …. فلا يوجد جرح وتعديل ، والجرح والتعديل للمحدثيين إنتهى .

صَحِيحُ الْبُخَارِيِّ ( كِتَابُ الإِكْرَاهْ ) بَاب : مِنْ الْإِكْرَاهِ كُرْهًا وَ كَرْهًا وَاحِدٌ
( 28-1-1427هـ)

صوتيا هنا

—————

التكلم في الدعاة بحجة الجرح والتعديل والبيان
فضيلة الشيخ عبدالله بن حسن القعود رحمه الله .. عضو هيئة كبار العلماء


أيضاً هنا سؤالان ملحقان بالسؤال الذي سلف، يقول السائل:
عندما تنصح فلاناً بأن عليه أن يكف عن الحديث والقدح في فلان، فيقول: لا، كيف ولا بد من إظهار الباطل وإحقاق الحق لئلا يغتر الناس..
وآخر يقول: كثر الكلام والاتهام في عقائد الدعاة والعلماء بحجة بيان الحق لعامة الناس، والجرح والتعديل، فما هي الضوابط في الجرح والتعديل، وخاصة في شأن الدعاة والعلماء، وخاصة في عقائدهم؟ 


فأجاب فضيلة الشيخ: عبد الله بن قعود-حفظه الله وشفاه-:
ومتى جاءنا هذا الكلام؟! هل طلع قبل عشر سنوات؟! أو خمس سنوات؟!
وبعض من يقول هذا لحاهم بيضاء الآن، أم لا؟ في الغالب على من يحمل الفكرة هذه تجدهم في سني، أو قريباً مني في الستين أو السبعين..
على كل حال الأمر يختلف.. إذا كان الإنسان على أمر مبتدَع ابتداع كفري، ووراءه ناس مغترون به، وربما يسلكون مسلكه، فهذا ما فيه شك أنه يُبيَّن، ويُوضَّح لهم..
أما إذا كان الأمر- كما أسلفت في كلمتي- فاضل ومفضول، وطريقة في الدعوة كذا، وطريقة أو أسليب دعوة أو أساليب تعليم، أو غيرها ولم يكن هناك أمر واضح، فهذا لا يجوز أن يُتتبع الناس به،ولا أن يُحذّروا من الاستفادة من عالم، أو من صاحب معتقد سليم، أو من داعية من الدعاة من أجل هذا الأمر.

صوتيا http://islamgold.com/rmdata/21_qo3ood_jarh.rm

الجرح والتعديل نفسه هذا في مجال حديث سيُبنى عليه حكم، خذ رجاله، وبيِّن ما فيهم من جرح ومن تعديل، هذه طريقة معروفة في المصطلح..
لكن الآن في الساحة خصوم للشباب ، وخصوم للإسلاميين في كل مكان، وخصوم للملتزمين الحركيين، الذين ينادون بتطبيق حكم الله- سبحانه وتعالى-، فيه خصوم في الجملة، نفس الآن..
الآن الذي لديهم بصيص من وعي، أو بصيص من [كلمة غير واضحة وأظنها: تحرك]، أروح وأذهب وأسلط عليهم الألسن بحجة أن الجرح والتعديل هذا أمر لابد منه في مذهب السلف!!
نعم [كلمة غير واضحة] الجرح والتعديل مطلوب لكن الآن أنت تنسى الحسنات، وتنسى الواقع، ولو جيت ما وجدت جرح يُجرح به أهل المصطلح، في واحد ممن نعرف الآن إلا ما شاء الله.
وتجي تآخذ أمور نظرية من مصطلح ، (هذا لابد منه، السلف يبينون الجرح، ويُقدمونه على التعديل، السلف يقولون كذا..).
، لكن هؤلاء ينبشون واحد ما روى حديث، ولا هو في حديث، وينبشونه [ كلمة غير واضحة]إلا وهو من أجل إخماد دعوته، أوإخماد كتبه!!
على كل حال نرجوا الله أن يغفر لنا ولإخواننا

صوتيا
http://islamgold.com/rmdata/22_qo3ood_jarh2.rm

———–

فضيلة الشيخ بكر عبدالله أبوزيد عضو هيئة كبار العلماء

– شفاه الله – .. قال عن الجرح والتعديل :

“ولا يلتبس هذا الأصل الإسلامي بما تراه مع بلج الصبح وفي غسق الليل من ظهور ضمير أسود وافد من كل فج استعبد نفوسا بضراوة، أراه – تصنيف الناس – وظاهرة عجيب نفوذها هي (رمز الجراحين)، أو (مرض التشكيك وعدم الثقة) حمله فئام غلاض من الناس يعبدون الله على حرف، فألقوا جلباب الحياء، وشغلوا به أغرارا التبس عليهم الأمر فضلوا، وأضلوا، فلبس الجميع أثواب الجرح والتعديل، وتدثروا بشهوة التجريح، ونسج الأحاديث، والتعلق بخيوط الأوهام، فبهذه الوسائل ركبوا ثبج تصنيف الآخرين للتشهير والتنفير والصد عن سواء السبيل” (التصنيف/29) 

——————

رحم الله امرئ عرف قدر نفسه

 

(Visited 59 times, 1 visits today)