بيان ضعف استقراء ربيع لكتب أهل العلم وأنه لا يعوّل عليه في ذلك لتعجله

النموذج الأول

حديث في صحيح ابن خزيمة ينفي ربيع وجوده فيه!!

قال الحافظ: ونظيره ما رواه ابن خزيمة (2)أيضا، قال: حدثنا محمد بن حسان ثنا عبد الرحمن بن مهدي، عن سفيان عن عاصم عن أبي عثمان، عن بلا ل رضي الله عنهُ أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلام: “لا تسبقني بآمين” (النكت2/593)

علق ربيع عليه بقوله: “(2) لم أجده في صحيح ابن خزيمة، وقد راجعت كتاب الصلاة كله خصوصاً: باب تأمين المأموم إذا أمّن إمامه وغيرها من أبواب التأمين فلم أجده.” أهـ

قلت: هو صحيح ابن خزيمة رقم (573) في باب: الجهر بآمين عند انقضاء فاتحة الكتاب في الصلاة التي يجهر الإمام فيها بالقراءة (ج 1/صلى الله عليه وآله وسلّم287/سطر9). وهذا مما يؤكد أن استقرار ربيع للكتب لا يعوّل عليه ولا يوثق به. وانظر كيف ادعى أنه قرأ كتاب كله وخصوصاً أبواب التأمين فلم يجد طلبته!

قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل

النموذج الثاني:

حديث وترجمتان في تاريخ الخطيب البغدادي!!

قال الحافظ في تخريج حديث دخول النبي صلى الله عليه وسلام مكة وعلى رأسه المغفر: وقد وجدته من رواية محمد بن مصعب عن الأوزاعي أيضا. قال الخطيب في تاريخه: أنا الحسن بن محمد الخلال: أنا علي بن عمرو بن سهل الحريري: ثنا محمد بن الحسن بن مقسم من أصل كتابه: ثنا موسى بن الحسن بن أبي عباد: ثنا محمد بن مصعب القرقساني (2) ثنا الأوزاعي عن الزهري فذكره.

قال الخطيب: هذا وهم على محمد بن مصعب، فإنه إنما رواه عن مالك لا عن الأوزاعي. (النكت 2/661).

علق ربيع على ذلك بقوله: (3).. هذا ولم أجد هذا الحديث والكلام الذي حكاه الحافظ عن الخطيب في تراجم هؤلاء الثلاثة الخلال والجلاجلي والقرقساني، أما الحريري وابن مقسم فلم أجد لهما ترجمة في تاريخ بغداد، فالله أعلم أين ذكر الخطيب هذا الحديث والكلام عليه” أهـ.

قلت: ذكره الخطيب في ترجمة ابن مقسم التي لم يقف عليها ربيع! وهو محمد بن الحسن بن يعقوب بن مقسم انظر: تاريخ بغداد: 2/206. وقد ترجم أيضاً للحريري 12/21، فالله اعلم بالطريقة التي يبحث فيها ربيع عن الأحاديث والتراجم!!

النموذج الثالث:

كلام للترمذي في جامعه:

نقل الحافظ عن الترمذي قوله بعد حديث: هذا حديث حسن. قال: وإنما لم نقل لهذا الحديث صحيح. لأنه يقال: إن الأعمش دلس فيه فرواه بعضهم عنه، قال: حدثت عن أبي صالح عن أبي هريرة (النكت:1/403).

فعلق ربيع بقوله: (2) الحديث المشار إليه في (ت) 42 ـ كتاب العلم 2 ـ باب: فضل طلب العلم حديث 2646.. وقال عقبة: هذا حديث حسن. ولم أجد فيه ما حكاه الحافظ من أنه قال: وإنما لم نقل لهذا الحديث صحيح… إلـخ، وقد بحثت عنه في عدد من النسخ. أهـ

قلت: لا حاجة للبحث عنه في عدد من النسخ، لأنه في نفس النسخة التي بحثت فيها لكن في موضعين آخرين من الكتاب فقد أخرج الترمذي الحديث في أكثر من موضع، وانظر كلامه المزبور في (4/34) و (5/196)!!

وانظر أيضا أمثلة أخرى قي استقراء تراجم الرواة في الفصل الثامن.

وكتب
ناصر بن عبد المحسن القحطاني
الرياض
في 8/11/1416هـ

(Visited 68 times, 1 visits today)