كلنا سمع بما بات يعرف بـ(الحدادية) من خلال الحملة التي شنها –على مدى سنوات- الشيخ ربيع المدخلي على من ترجع
قال رسلان (أحد شيوخ المداخلة) لما رد على الشيخ أبو الحسن المأربي كلمتين في جملة واحدة لم أستطع الجمع بينهما
1-            قال: "كان الصحابة فقهاء؛ في أمور السياسة ما ينجحون؛ ما يستطيعون؛ في الإذاعة والإشاعة يقعون في فتنة؛ قضية الإفك
اسمه : صلاح الدين إبراهيم أبو عرفة ولد في القدس عام 1386 درس الإعلام و الدعاية بلندن ! ، و
أهم مشايخ المداخلة وأعلامهم: في السعودية محمد أمان الجامي وهو أثيوبي قدم إلى المدينة المنورة وكتب له التدريس في المسجد
الشيخ الفوزان لا يعرف اسم الحزبي محمد المدخلي
سافرت..وجُلت..ورحت..وجئت..ورأيت.. وقابلت.. وعاصرت : فلم أر فتنة أثّرت على الأخوّة السلفية..ووحدة الصف السلفي-وباسم(السلفية!!)-من فتنة الدكتور ربيع المدخلي-أحسن الله خاتمته-!!الذي يريد-ولا
قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى
بعض العلماء والدعاة الذين بدعهم وطعن بهم المداخلة ابن جبرين بكر أبو زيد محمد بن محمد المختار  محم المنجد  عبد
قلت: لماذا الشيخ ابن جبرين مبتدع؟ قال: يثني على بن لادن قلت: وما حال بن لادن؟ قال: خارجي قلت: ماذا

(Visited 29٬630 times, 6 visits today)