قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى
الأربعون المقدسية في التحذير من فتنة التبديع
(أخذه من مقالات الزنادقة) ورد في موقع القرآنيين ما نصه : 1- ( الرسول والنبي الأُمي (الاُُممى – رسول الأُمم...وعند
مذهب صلاح أبو عرفه الفاسد ! بأن قولك فلان صفته كذا فهذه سبة و شتيمة ! و بالتالي فلا يجوز أن

(Visited 29٬848 times, 2 visits today)