عن المغيرة بن شعبة قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نجران فقالوا لي ألستم تقرءون يا أخت
المثال الأول: إنكاره أن يكون لعبد الحق الاشبيلي كتاب (الجمع بين الصحيحين) ثم ردّه على نفسه! قال الحافظ: وقد سبق
تحميل: https://ia902608.us.archive.org/0/items/FP4586/4586.pdf  
تُعرف هذه الفرقة بعدّة أصول شذّت في توظيفها عن أهل السنّة والجماعة، فاشتركت فيها مع أهل السنّة بالأصل، وخالفتهم في
الاشارة إلى إنكار النسخ في القرآن الكريم معلوم إنكار القرآنيين والقاديانية للنسخ في القرآن الكريم . أما أهل القرآن فيقول
قلت: لماذا الشيخ ابن جبرين مبتدع؟ قال: يثني على بن لادن قلت: وما حال بن لادن؟ قال: خارجي قلت: ماذا

(Visited 30٬893 times, 16 visits today)