قال رسلان (أحد شيوخ المداخلة) لما رد على الشيخ أبو الحسن المأربي كلمتين في جملة واحدة لم أستطع الجمع بينهما
ليست العصمةُ لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فلا يسلم عالِمٌ من خطأ، ومن أخطأ لا يُتابَع على
تصريحه بأن عيسى عليه السلام آخر الأنبياء ذكر صلاح أبو عرفة في الاجتماع الذي عقد له مع رواد المسجد الأقصى
حينما قام الشـيــخ #أبو_إسحاق_الحويني بالدفاع عن البخاري والشيخ #ذاكر_نايك بالرد على النصارى والهندوس والشيخ #محمد_بن_شمس_الدين بالرد على منكري السنة والشيخ
أصحاب الأعراف هم أهل الجنة والآية من مشاهد يوم القيامة جاء في موقع القرآنيين ما نصه : ( الموقف مشهد
أولا : الأصل الأم الجامع لكل أصولهم الأصل الأول : خوارج مع الدعاة مرجئة مع الحكام ،رافضة مع الجماعات ،
🔥حقيقة علم محمد سعيد رسلان🔥 ==================== فلقد صنع أتباع رسلان من شيخهم أسطورة خيالية بنوها على الكذب والتهويل وغلو فيه
فقد كتب الأخ الشيخ ربيع بن هادي المدخلي كتاباً سماه (جماعة واحدة لا جماعات، وصراط واحد لا عشرات.. حوار مع
▪جعل ربيع في مرتبة أعلى من كل العلماء والدعاة لذلك عندهم لا يحق لأحد أن يتكلم فيه أو يخطئه لأنهم

(Visited 33٬174 times, 3 visits today)