المداخلة* وداعش وجهان لعملة واحدة فأما المداخلة فقد شنوا حربا بالتبديع والتفسيق والإخراج من السنة لكل الجماعات الإسلامية وجميع العاملين
قال رسلان (أحد شيوخ المداخلة) لما رد على الشيخ أبو الحسن المأربي كلمتين في جملة واحدة لم أستطع الجمع بينهما
الشاهد والدليل : حينما كان أبو الحسن معهم قال ربيع مثنياً عليه في كتابه ( النصر العزيز ) : ( ...وعبقري الجرح
** أردتُ تعلم الجرح و التعديل ، ...من شيخ المداخلة رسلان !!! *** ...... أردت أن أتوب و أتعلم علم
بالرغم من أنه توفر للشيخ ربيع خمس نسخ لتحقيق الكتاب إلا أن هذا لم يحل دون وقوعه في أوهام عدّة
ظاهرة نمت في البلدان الإسلامية تصالح خصومهم علي نعتها (بالمداخلة،)،وللتمييز سأجاري الخصوم والمخالفين من غير خصومة،وأظن أنني من هؤلاء المخالفين
✍ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ✍ (وَمَنْ جَعَلَ كُلَّ مُجْتَهِدٍ فِي طَاعَةٍ أَخْطَأَ فِي بَعْضِ الْأُمُورِ مَذْمُومًا مَعِيبًا مَمْقُوتًا فَهُوَ

(Visited 29٬817 times, 37 visits today)