هذا جانب من طعونات الخليفي بالعلماء بعد أن تربى على المنهج المدخليالأقوال جميعها مرفقة بمصادرها ربيع بن هادي المدخلي ---
تحميل: قواصم ربيع المدخلي في العقيدة والمنهج <div style="text-align:center;"><div style="margin:8px 0px 4px;"><a href="https://www.calameo.com/books/0056971793ed6ed98f273" target="_blank">قواصم ربيع المدخلي في العقيدة والمنهج</a></div><iframe src="//v.calameo.com/?bkcode=0056971793ed6ed98f273&mode=mini" width="480"
ليست العصمةُ لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فلا يسلم عالِمٌ من خطأ، ومن أخطأ لا يُتابَع على
المثال الأول: ربيع يتعذّر عليه الوقوف على حديث للنسائي في عمل اليوم والليلة. في التعليق (9) (1/327-328) في تخريج حديث
يزال الخلط مستمراً في تفسير كتاب الله تعالى ولي أعناق نصوص آيات الذكر الحكيم تحت ما يسمى بالإعجاز العلمي [1] في نصوص
وهذه بدعة من بدع الخوارج الأزارقة، ثم فعلها الشيعة، ثم المعتزلة، ثم اليوم المداخلة. قال الشيخ عبد المحسن العباد بدعة امتحان

(Visited 18٬558 times, 1 visits today)