يزال الخلط مستمراً في تفسير كتاب الله تعالى ولي أعناق نصوص آيات الذكر الحكيم تحت ما يسمى بالإعجاز العلمي [1] في نصوص
التعريف بالطريقة المدخلية: منهج ومعتقد المداخلة الغلاة يدور حول شخص واحد يوالون ويعادون على كلامه ويأخذون اجتهاداته وآراءه التي تحتمل
قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى
بدع حزب المداخلة - تبديع من لم يبدع امخالفهم
الاستهزاء بالعلماء وبكتب التراث الاسلامي  وتجريم وتكفير من يؤمن بما فيها ورد في موقع القرآنيين ما نصه : ( نريد
تحميل: مجمل البيان لحقيقة تراجع محمد سعيد رسلان
✍ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ✍ (وَمَنْ جَعَلَ كُلَّ مُجْتَهِدٍ فِي طَاعَةٍ أَخْطَأَ فِي بَعْضِ الْأُمُورِ مَذْمُومًا مَعِيبًا مَمْقُوتًا فَهُوَ

(Visited 18٬450 times, 6 visits today)