يزال الخلط مستمراً في تفسير كتاب الله تعالى ولي أعناق نصوص آيات الذكر الحكيم تحت ما يسمى بالإعجاز العلمي [1] في نصوص
الأربعون المقدسية في التحذير من فتنة التبديع
المداخلة (نسبة لربيع بن هادي المدخلي الذي يقيم في مكة حاليا) و يطلق عليهم أيضا اسم الجامية (نسبة لمحمد أمان
الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :فإني أحب أن أبين للجميع أنا لانؤاخذ في الكلام الشديد
هذا جانب من طعونات الخليفي بالعلماء بعد أن تربى على المنهج المدخليالأقوال جميعها مرفقة بمصادرها ربيع بن هادي المدخلي ---
أصحاب الأعراف هم أهل الجنة والآية من مشاهد يوم القيامة جاء في موقع القرآنيين ما نصه : ( الموقف مشهد
إنكار:(صفات الله): لا حجَّة لقول الأدعياء! (عرض ومناقشة لما طرحه صلاح أبو عرفة في أشرطته)   بقلم: خباب مروان الحمد

(Visited 18٬450 times, 6 visits today)