في قولهم (ثانيا) بينوا وقوع ربيع في الإرجاء
المداخلة* وداعش وجهان لعملة واحدة فأما المداخلة فقد شنوا حربا بالتبديع والتفسيق والإخراج من السنة لكل الجماعات الإسلامية وجميع العاملين
بدع المداخلة - مخالفتهم لاصول اهل السنة في ذكر حسنات المخالف
▪جعل ربيع في مرتبة أعلى من كل العلماء والدعاة لذلك عندهم لا يحق لأحد أن يتكلم فيه أو يخطئه لأنهم
اشتغل هؤلاء بتبديع أهل السنّة والتحذير منهم وبتر كلامهم وتتبّع زلاتهم، فكانوا حربًا على أهل السنة وكل من نشرها. قال
1ــ ربيع الحدادي الغال يقارن طلابه بطبقة هيئة كبار العلماء قال كما في مجموع الكتب والرسائل (9\440) ربيع وزيد بن

(Visited 18٬451 times, 7 visits today)