💥أليست إشاعة هذا الرجل لهذا الكلام، ودفاعه عنه إلى اليوم؛ من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا؟! 💥وهل يقبل مسلم يغار
الاستهزاء بالعلماء وبكتب التراث الاسلامي  وتجريم وتكفير من يؤمن بما فيها ورد في موقع القرآنيين ما نصه : ( نريد
قال رسلان (أحد شيوخ المداخلة) لما رد على الشيخ أبو الحسن المأربي كلمتين في جملة واحدة لم أستطع الجمع بينهما
اشتغل هؤلاء بتبديع أهل السنّة والتحذير منهم وبتر كلامهم وتتبّع زلاتهم، فكانوا حربًا على أهل السنة وكل من نشرها. قال
تصريحه بأن عيسى عليه السلام آخر الأنبياء ذكر صلاح أبو عرفة في الاجتماع الذي عقد له مع رواد المسجد الأقصى
قال ربيع في تخريج حديث في وعيد من كذب على النبي صلى الله عليه وآله وسلّم: "عزاه محقق تنزيه الشريعة

(Visited 18٬460 times, 2 visits today)