يزال الخلط مستمراً في تفسير كتاب الله تعالى ولي أعناق نصوص آيات الذكر الحكيم تحت ما يسمى بالإعجاز العلمي [1] في نصوص
💥أليست إشاعة هذا الرجل لهذا الكلام، ودفاعه عنه إلى اليوم؛ من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا؟! 💥وهل يقبل مسلم يغار
تحميل: الخطاب الذهبي في نصح ربيع المدخلي
نقل الحافظ عن الباقلاني أن المرسل لا يقبل مطلقاً (2/547). فعلّق ربيع بقوله: "(1) رد الباقلاني للمرسل نقله عنه الغزالي
إياد عبد الحافظ حماده قنيبي (وُلد في السالمية بالكويت، 1975م) داعية إسلامي وأكاديمي أردني. وفقا لموسوعة الجزيرة، لا ينتمي قنيبي رسميًا إلى
قال رسلان (أحد شيوخ المداخلة) لما رد على الشيخ أبو الحسن المأربي كلمتين في جملة واحدة لم أستطع الجمع بينهما

(Visited 18٬558 times, 1 visits today)