المثال الأول: إنكاره أن يكون لعبد الحق الاشبيلي كتاب (الجمع بين الصحيحين) ثم ردّه على نفسه! قال الحافظ: وقد سبق
▪جعل ربيع في مرتبة أعلى من كل العلماء والدعاة لذلك عندهم لا يحق لأحد أن يتكلم فيه أو يخطئه لأنهم
أولا : الأصل الأم الجامع لكل أصولهم الأصل الأول : خوارج مع الدعاة مرجئة مع الحكام ،رافضة مع الجماعات ،
الحديث الأول: حديث سهل بن سعد في ذكر خيل النبي صلى الله عليه والسلام. قال الحافظ: ومن ذلك (أي: الصحيح
أساليبهم في ترويج مذهبهم التسمّي بالسلفيّة بعد أن قام علماء السلفية الحقّة بنشر الفكر الصحيح والدين القويم بين الناس، فتعلّقت
انقر على اسمه للتحميل: (إمداد ذوي العرفان بانحرافات محمد بن سعيد رسلان)

(Visited 18٬331 times, 4 visits today)