1) أنه جعـل العدل والإحسان والشهادة بالحق والقيام بالقسط الذي أمر الله به في قوله: {يا أيها الذين آمنوا كونوا
الواجب فيمن يتصدى لتحقيق كتب أهل العلم أن يكون ملماً بطرف من علوم العربية يؤهله لتحقيق النصوص فلا يخطّئ صواباً
الاشارة إلى إنكار النسخ في القرآن الكريم معلوم إنكار القرآنيين والقاديانية للنسخ في القرآن الكريم . أما أهل القرآن فيقول
نسبه : هو فضيلة الشيخ الدكتور: صالح بن فوزان بن عبد الله، من آل فوزان من أهل الشماسية، الوداعين من
  النقض المثالي في فضح مذهب ربيع المدخلي الاعتزالي   ( في قوله: ولا يلتقي الجسد والروح إلا يوم القيامة)
الأربعون المقدسية في التحذير من فتنة التبديع

(Visited 18٬580 times, 9 visits today)