1) أنه جعـل العدل والإحسان والشهادة بالحق والقيام بالقسط الذي أمر الله به في قوله: {يا أيها الذين آمنوا كونوا
مِن شيوخه في القرآن الكريم وعلومه محمد الخضيري عبد العظيم بدوي أحمد الشريف عبد الرحمن الممتاز    ممن قرأ عليهم
الشاهد والدليل : حينما كان أبو الحسن معهم قال ربيع مثنياً عليه في كتابه ( النصر العزيز ) : ( ...وعبقري الجرح
قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى
قال ربيع في تخريج حديث في وعيد من كذب على النبي صلى الله عليه وآله وسلّم: "عزاه محقق تنزيه الشريعة
سوء أدبه مع الله عز وجل يقول صلاح أبو عرفة : ( فإذا قال الله إن هذه صلاة قلنا صلاة ،
1-            قال: "كان الصحابة فقهاء؛ في أمور السياسة ما ينجحون؛ ما يستطيعون؛ في الإذاعة والإشاعة يقعون في فتنة؛ قضية الإفك

(Visited 18٬342 times, 6 visits today)