في قولهم (ثانيا) بينوا وقوع ربيع في الإرجاء
📌 قال رسلان: ((وسأبقى إن شاء الله جل وعلا غير خائض في فتنة البيلية الحدادية القطبية، ولكن سأنهج إن شاء الله
قلت: لماذا الشيخ ابن جبرين مبتدع؟ قال: يثني على بن لادن قلت: وما حال بن لادن؟ قال: خارجي قلت: ماذا
المداخلة* وداعش وجهان لعملة واحدة فأما المداخلة فقد شنوا حربا بالتبديع والتفسيق والإخراج من السنة لكل الجماعات الإسلامية وجميع العاملين
حين لم يجد هلاء مبررًا لحربهم على أهل السنّة جعلوا ينشرون تزكيات لكبيرهم ربيع المدخلي من قبل بعض أهل العلم ليتقووا بها
▪جعل ربيع في مرتبة أعلى من كل العلماء والدعاة لذلك عندهم لا يحق لأحد أن يتكلم فيه أو يخطئه لأنهم
أهم مشايخ المداخلة وأعلامهم: في السعودية محمد أمان الجامي وهو أثيوبي قدم إلى المدينة المنورة وكتب له التدريس في المسجد
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد : فقد سبق لي رد على المدعو صلاح

(Visited 31٬155 times, 13 visits today)