ليست العصمةُ لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فلا يسلم عالِمٌ من خطأ، ومن أخطأ لا يُتابَع على
التفسير الباطني لآيات الكتاب الكريم والسنة النبوية مضى معنا بعض النصوص لتفسيرات صلاح أبو عرفة التي تابع فيها القرآنيين والقاديانية
الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :فإني أحب أن أبين للجميع أنا لانؤاخذ في الكلام الشديد
أحمد الجدى  dostor.org/2325342 - رواها تلميذه السابق محمد عبدالحى فى كتاب بعنوان «لهذا تركناه» نشر الداعية السلفى محمد عبدالحى كتابه
كلنا سمع بما بات يعرف بـ(الحدادية) من خلال الحملة التي شنها –على مدى سنوات- الشيخ ربيع المدخلي على من ترجع
قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى
بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما فعله الشيخ ربيع بن هادي المدخلي في نفسه ومن اتبعه الحمد لله رب العالمين
حين لم يجد هلاء مبررًا لحربهم على أهل السنّة جعلوا ينشرون تزكيات لكبيرهم ربيع المدخلي من قبل بعض أهل العلم ليتقووا بها

(Visited 29٬779 times, 49 visits today)