الشاهد والدليل : حينما كان أبو الحسن معهم قال ربيع مثنياً عليه في كتابه ( النصر العزيز ) : ( ...وعبقري الجرح
  الـبـيـنات النجدية في دحض الجهالات الربيعية (حوار مع الشيخ ربيع بن هادي المدخلي) بقلم: أبو شقران الجبري    
في قولهم (ثانيا) بينوا وقوع ربيع في الإرجاء
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد: فقد نهى الله ورسوله ﷺ عن الغلو، فقال
الاشارة إلى إنكار النسخ في القرآن الكريم معلوم إنكار القرآنيين والقاديانية للنسخ في القرآن الكريم . أما أهل القرآن فيقول
  النقض المثالي في فضح مذهب ربيع المدخلي الاعتزالي   ( في قوله: ولا يلتقي الجسد والروح إلا يوم القيامة)

(Visited 30٬892 times, 15 visits today)